جديد الأخبار
الأخبار
اللقاءات والتغطيات
مليوني ريال حجم مبيعات الأسرة المنتجة في مهرجان الساحل الشرقي
مليوني ريال حجم مبيعات الأسرة المنتجة في مهرجان الساحل الشرقي

مليوني ريال حجم مبيعات الأسرة المنتجة في مهرجان الساحل الشرقي

22-03-2015 23:25

الدمام - حسام الصانع - الخبر تايمز : تصوير ( خطار, علي العياش )


بات مهرجان الساحل الشرقي الذي يقام في متنزه الملك عبدالله في الواجهة البحرية بالدمام وينظمه مجلس التنمية السياحية بالمنطقة الشرقية ، منفذ البيع الأهم للأسر المنتجة؛ وذلك للإقبال الكبير من الزوار على المهرجان حيث يحتضن حالياً أكثر من 100 أسرة منتجة من أسر الدمام والخبر والقطيف ، فيما تقدّر حجم مبيعات الأسر داخل السوق الشعبي مدة أيام المهرجان بأكثر من مليوني ريال.

وأكدت عدد من المشاركات انتظارهن الموسم للإعلان عن المشاركة في مهرجان الساحل الشرقي ، لافتات إلى أن ذلك يعود إلى ما يتميز به موقعه وتوقيته والأعداد الهائلة من الزوار الذين يقصدون المهرجان من أهالي المنطقة الشرقية ومن خارجها من الزوار داخل المملكة وخارجها من دول مجلس التعاون الخليجي .

ومن بين المشاركات أم خميس التي تترقب كل عام انطلاقة مهرجان الساحل الشرقي الذي تعتبره أحد أهم مصادر دخلها ومنفذ البيع الأقوى لتسويق منتجاتها من المأكولات الشعبية، ذات الجودة العالية والتي تُدرّ عليها نحو ٢٠ ألف ريال خلال أيام المهرجان العشرة .

وتقف أم خميس في ركنها الذي يعمل معها داخله أربع من اخواتها اللاتي يشاركنها في إعالة أسرتها المكونة من ١٨ فرداً ، يعيشون في منزل واحد ومن بينهم أيتام، حيث تعتمد أسرتها كثيراً على العائد المادي من المأكولات الشعبية وقد بدأ نجاحها منذ أول مشاركة لها في مهرجان الساحل الشرقي.

لم تتوقع ام خميس العائد المادي الذي استطاعت جنيه خلال المشاركة في المهرجان من بيع كبسة الربيان والجريش والهريس والقرصان والمرقوق إذ أن متوسط الدخل اليومي خلال المهرجان يصل إلى أكثر 2000 ريال ، إلا أن دخل المهرجان على الرغم من أهميته موسمي ، مما جعلها تفكر جدياً في افتتاح مطعماً متخصصاً في الأكلات الشعبية إلا أنها ما زالت تبحث عن الدعم والمساندة من الجهات المختصة لإيجاد مكان مناسب ورخصة ورأس مال يكفي لتستطيع من خلاله توفير احتياجات المطعم .

واعتبرت أم خميس بأن مهرجان الساحل الشرقي فرصة كبيرة للأسر المنتجة لتنمية الدخل ولكونه بمثابة حلقة الوصل بينها وبين الزبائن لتعريفهم بمنتجها، مبينة بأنها تخرج من المهرجان بعدد كبير من الزبائن الذين يتواصلون معها بعد ختام المهرجان لتوفر لهم ما لذ وطاب من المأكولات الشعبية التي تعد الوجبات المفضلة بين المواطنين .

وفي ركن مجاور تقف أم عبدالله للإشراف على ركنها لبيع المأكولات الشعبية أمام عدد كبير من الزبائن مكتسية بالخبرة الكبيرة في صناعة الوجبات ، إذ أنها افتتحت مطعماً في الدمام ، إلا أنها تغلقه بشكل مؤقت خلال المشاركة في مهرجان الساحل الشرقي وذلك للإقبال الهائل على المهرجان من الزوار .

وأكدت أم عبدالله بأن دخل الأسرة الواحدة المشاركة في المهرجان يتجاوز 2000 ريال موضحة بأن كميات المأكولات التي نتمكن من احضارها تنفذ مهما كانت الكمية ، حيث يتم البيع قبل وقت اغلاق السوق بزمن ، مشيرة إلى أن معظم الزوار يتناولون الأطعمة في مقر الفعاليات قبل مغادرة المهرجان .

أما أم طلال والتي تخصصت في بيع وصناعة العطور فتشير إلى نجاح مشاركاتها في المهرجانات إلا أن مهرجان الساحل الشرقي يعتبر الأبرز، إذ أن زمن إقامته في الأجواء الربيعية والموقع المميز يجذب آلاف الزوار يومياً ، وتؤكد بأنه من الصعب تنفيذ جمع طلبات الزبائن بسبب العدد الكبير ، لافتة إلى أنها استعانت بأبنتها لمساعدتها خلال أيام الفعاليات

وقالت أم طلال اشعر بأهمية منتجاتي بعد الإقبال الكبير والطلبات عليها كما أجد الثناء والشكر من الزبائن الذين قدموا من خارج المنطقة الشرقية ومن داخلها ومن دول مجلس التعاون الخليجي .

يشار إلى أن المنتجات التي يتم عرضها في السوق الشعبي هي ومنتجات شعبية وتتنوع بين الخياطة والتطريز وصناعة السدو والمنتجات العطرية والمأكولات والملابس الشعبية وصناعة الخوص والسلال والمشروبات الساخنة من الشاي بأنواعه والقهوة العربية ومشروب الزنجبيل.


image

image

image

image

image

image

image

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2333


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google



تقييم
1.00/10 (5 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

الرئيسية | الصورالمقالاتالبطاقاتالملفات الجوال  |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا |للأعلى

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الخبر تايمز ولا يسمح بالنسخ أو الاقتباس إلا بموافقه خطيه من إدارة الصحيفة

الدعم الفني و التشغيل Digint- تصميم HatOoM