جديد الأخبار
الأخبار
الصحة
انطلاق فعاليات المؤتمر السنوى الثالث للجمعية السعودية لأمراض الروماتيزم بالخبر
انطلاق فعاليات المؤتمر السنوى الثالث للجمعية السعودية لأمراض الروماتيزم بالخبر

انطلاق فعاليات المؤتمر السنوى الثالث للجمعية السعودية لأمراض الروماتيزم بالخبر

13-02-2013 22:16



الخبر – حسام الصانع – الخبر تايمز : تصوير ( زيد البصام )

حذرت الدكتورة حنان الريس، استشاري الأمراض الباطنية والروماتيزم بمستشفى القوات المسلحة بالرياض، ورئيس اللجنة العلمية للجميعة السعودية للروماتيزم، من استخدام مضادات الالتهاب الاسترويدية (مشتقات الكورتيزون) لمدد طويلة في تخفيف حدة الآلام الناتجة عن التهاب المفاصل المزمن والسيطرة على أعراض المرض حتى تبدأ الأدوية المعدلة للمرض في عملها إلا باستشارة الطبيب المختص، وذلك لما لمشتقات الكورتيزون من آثار جانبية عديدة، جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقد على هامش انعقاد المؤتمر الثالث للجمعية السعودية لأمراض الروماتيزم خلال الفترة من 12 – 14 فبراير 2013م. وأستهلت الدكتورة حنان الريس بالقاء الضوء حول المؤتمر وأهدافه مؤكدة أنه يُعدُّ من التجمعات العلمية والتدريبية الهامة في المملكة والتي تحرص الجمعية السعودية لأمراض الروماتيزم على احتضانها واتاحة الفرصة للأطباء والأخصائيين تبادل الآراء والخبرات العلمية بالإضافة الى اكتساب 24 ساعة تعليم طبي مستمر معتمدة من قبل الهيئة السعودية للتخصصات الطبية، وأشارت إلى أن المؤتمر سيشهد مشاركة أكثر من خمسين متحدثاً من كبار الإستشاريين من داخل المملكة وخارجها وسيناقش عدد من المحاور الرئيسية أهمها الأمراض الروماتيزمية عند الأطفال والكبار، ومرض التهاب المفاصل الروماتويدي، والذئبة الحمراء الجهازية، والتهاب المفاصل، وهشاشة العظام، واحتكاك المفاصل، والتهاب الأوعية الدموية، والتهاب العضلات، وغيرها من الأمراض ذات الصلة، كما أوضحت أن مؤتمر هذا العام سيقام بمشاركة وفد رفيع المستوى من الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم، الذين سيعرضون أحدث الدراسات والأبحاث حول المرض، كما سيشهد أيضا حلقات عمل مكثة عن فعاليات المؤتمر العالمي للجامعة الأمريكية برئاسة الدكتورة حنان الريّس, بالإضافة إلى حلقات عمل للأشعة التلفزيونية للمفاصل .

وانتقلت الدكتورة الريس في حديثها إلى تقديم شرح موجز عن مرض التهاب المفاصل الروماتويدي المزمن كونه أحد الأمراض الخطيرة التي قد تسبب إعاقه للمريض موضحة أنه أحد الالتهابات المزمنة التي تنشأ عن خلل غامض في الجهاز المناعي للجسم وتصيب الأغشية المبطنة للمفاصل، ولاسيما المفاصل الصغيرة في اليدين والقدمين بصورة متماثلة على كلا جانبي الجسم، ويؤثر المرض على بطانة المفاصل مسبباً آلاماً مبرحة وتورم ينتج عنه تآكل العظام وتشوه المفاصل في بعض الحالات المتأخرة، كما أنه قد يصب عدداً من أجهزة الجسم الحيوية الأخرى مثل الجهاز التنفسي والقلب والعين وغيرها.

وفي هذا الصدد أكدت الدكتورة حنان أنه وبالرغم من التطور الكبير الذي تشهده علوم أمراض المناعة حالياً، إلا أن الكيفية التي يحدث بها المرض لا تزال غامضة، حيث تشير الكثير من المشاهدات الواقعية والتي تدعمها الأبحاث العلمية الحديثة إلى أن هناك عدداً من العوامل تتداخل فيما بينها وتؤدي إلى إختلال في المناعة الذاتية، تبدأ على أثرها خلايا المناعة في مهاجمة أجهزة الجسم المختلفة وإفراز أجساماً مضادة ذاتية بالإضافة الى تكوين مركبات مناعية معقدة تترسب في الغشاء الزلالي المبطن للمفاصل وكذلك في الأوعية الدموية المغذية للمفاصل مما يؤدي إلى تلفها وإعتلالها.

وأوضحت أن مرض التهاب المفاصل المزمن أو ما يعرف اصطلاحاً بـ "التهاب المفاصل الروماتويدي المزمن" من الممكن أن يصيب كافة المراحل العمرية إلا أنه أكثر شيوعاً في المرحلة العمرية مابين 40 – 60 عاماً، كما أن نسبة الإصابة بالمرض بين النساء تفوق الرجال بحوالي ثلاثة أضعاف وهو ما يوحي بارتباط الاصابة بالمرض بجنس المريض. وتشير الإحصائيات الى أن معدلات الإصابة بمرض إلتهاب المفاصل الروماتويدي المزمن في المملكة العربية السعودية تقع ضمن حدود المعدلات العالمية للإصابة بالمرض والتي تبلغ 1 بالمائة من سكان المملكة والعالم، إلا أن هذه المعدلات ترتفع قليلاً لتترواح مابين إلى 1,5 الى 2 بالمائة في بعض المناطق الجغرافية المحددة.

وتتركز أعراض المرض بتصلب أو تيبس في المفاصل في الصباح لمدة تمتد لأكثر من ساعة، بالإضافة الى عدم القدرة على عمل حركة روتينية يومية كان الشخص يؤديها في السابق بشكل طبيعي، مثل استخدام فرشاة الأسنان وفتح الباب، وتصفيف الشعر، والجلوس ثم الوقوف من الجلوس. أضافت الدكتورة حنان أن أعراض المرض تبدأ عادة بصورة تدريجية وتستمر لمدة طويلة، لكن هناك بعض الحالات القليلة التي يكون فيها المرض مباغتاً ومصاحباً بالأعراض الأشد. وتنقسم الأعراض إلى أعراض عامة يعاني منها الجسم ككل وأعراض خاصة بالمفاصل.

أولاً الأعراض العامة:

وتشمل الإرهاق والفتور والضعف الجسدي العام وحمى منخفضة ونقص الوزن.

ثانياً أعراض تظهر على المفاصل:

ـ ألم وتورم وإحمرار بالمفاصل المصابة وكذلك الحد من حركتها.
ـ التيبس الصباحي لأكثر من ساعة نتيجة لتراكم السوائل والوسائط الإلتهابية في المفصل خلال ساعات النوم والراحة.
ـ المفاصل الأكثر إصابة بالمرض هي مفاصل اليد والقدم، المفصل السلامي القريب، الركبة والكتف، الحوض والكاحل، المفصل الترقوي القصي.
ـ أما المفاصل الأقل إصابة بالمرض فهي المفصل الصدغي الفكي الأسفل (TMJ)، المفصل الحلقي الطرجهالي (Cricoarytenoid joint)، والفقرات العنقية

كما أفادت الدكتورة حنان أن التشخيص والعلاج المبكر للمرض من أهم الخطوات التي تحول دون تطور المرض وتآكل المفاصل وتلفها، والتي تحدث خلال السنتين الأوليين من المرض. وقد حدث تقدم كبير في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي المزمن في العقد الماضي، لاسيما في مجال الأدوية البيولوجية الحديثة التي تعمل على تثبيط المناعة الذاتية عن طريق منع تأثير البروتينات التي تفرزها خلايا الجهاز المناعي مثل (TNF) وتستخدم منذ ما يقارب عشرة سنوات وأثبتت فعاليتها في منع تأكل وتلف المفاصل ووقف نشاط المرض نهائيا عند بعض المرضى. وهناك بعض الأدوية البيولوجية التي تعمل على التخلص من الخلايا الليمفاوية ب والتي تلعب دورا أساسيا في المرض.

واختتمت الدكتورة حنان الريس محاضرتها بالتأكيد على أهمية توعية المرضى وأسبابه ومضاعفاته المحتملة للحد من انتشار آثاره السلبية على المريض، كما أكدت على أهمية الإستمرارية في العلاج وفقاً لتعليمات الطبيب وعدم التوقف عن العلاج بمجرد الشعور الخارجي بالتحسن، حيث أن هذا قد يؤدي إلى حدوث انتكاسة مما يزيد من صعوبة العلاج.


image

image

image

image

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3463


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google



تقييم
1.32/10 (38 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

الرئيسية | الصورالمقالاتالبطاقاتالملفات الجوال  |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا |للأعلى

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الخبر تايمز ولا يسمح بالنسخ أو الاقتباس إلا بموافقه خطيه من إدارة الصحيفة

الدعم الفني و التشغيل Digint- تصميم HatOoM