جديد الأخبار
الأخبار
المحليات
معاريس التاريخ .. عبدالله الصقر ... السبرنغ
معاريس التاريخ .. عبدالله الصقر ... السبرنغ

معاريس التاريخ .. عبدالله الصقر ... السبرنغ

01-05-2017 20:22


الخبر - الخبر تايمز :

معاريس التاريخ أحد برامج مهرجان (الطفل والعائلة 2017) في نسخته الثانية اعتمد في اختيار الأربع شخصيات على التنوع وتغطية عدد من مجالات الرياضة والإدارة والفن والعلوم

وقد قدم الجميع كمادة معدة للأداء الفني، كتبها الكاتب المسرحي عبدالباقي البخيت، وجاء الحوار على نحو مسرحي يخدم السيرة الذاتية لكفاح وعمل الشخوص طوال حياتهم وتم التركيز على مقتطفات التحدي والإصرار والإرادة لكي يتفاعل معه المتلقي مع مراعاة الفوارق العمرية لدى الجمهور المتلقي ورابع معاريس المهرجان هو

ولد عبدالله الصقر عام 1354هـ في مدينة الخبر وحيدا كأول وآخر ثمرة لوالده فرج مرجان أبو صقر الذي شارك مع المغفور له الملك عبدالعزيز (طيب الله ثراه) حروبه في مدينة الرياض، وبعدها انتقل إلى الشرقية أميراً على عنك في محافظة القطيف، وعمل أيضاً بخفر السواحل فأحب التجوال والسفر بين دول المنطقة، ترعرع الصقر في منزل خاله سالم مبارك في الخبر بعد وفاة والدته وهو في سن الرابعة.

وفاة والدته أشعره باليتم كثيرا وظل لسنوات عديدة منعزلاً عن الناس ومنطوياً على نفسي، وكان لهذا الانكسار المبكر دوره في تحوله إلى إنسان مسالم ومحب للعلاقات الاجتماعية ومشاركة الآخرين والاندماج معهم.

بدأت قصته مع الكرة في التاسعة من عمره عام 1365هـ لاعباَ مع أقرانه في الفريج، فشكلوا أول فريق تحت اسم (الدفاع) ثم استبدلوه بـ (النيل) لتأثرهم بعدد من اللاعبين السودانيين في تلك الفترة، وكانوا يلعبون بكرة من الصوف، بعدها بموسمين انتقل إلى فريق الهلال الذي كان اسمه (المتحد) فكان من الرعيل الثالث لكرة الشرقية، ثم جاء الجيل المؤسس لكرة الشرقية.

ويسترجع الصقر ذكرياته ويقول أنه من اللاعبين الأسوأ حظا، فقد توالت عليه الإصابات العنيفة التي أبعدته عن الملاعب مبكراً وجعلته يركز على التدريب والإدارة متدرجا فيها حتى تقاعد كمدير لمكتب رعاية الشباب بعد 31 عاما.

ويصف الكثير بأن أندية المنطقة الشرقية تراجعت بعد خروجه من الإدارة، فقد كان الصقر صديقا وداعماً للجميع دون استثناء، ولم يترك نقطة في المنطقة الشرقية والأحساء لم يذهب إليها ويبحث همومها الرياضية.

من جانب آخر كانت هناك قصة وراء اختياره لرئاسة بعثة منتخب المملكة للناشئين الفائز ببطولة كأس العالم في اسكتلندا عندما قدم للأمير فيصل بن فهد (رحمه الله) أكثر من ثلاث قوائم بأسماء مرشحين لرئاسة البعثة ورفضهم سموه وكان يقول لعبدالرحمن الدهام: أريد رجلا أعتمد عليه، وكنت وقتها قد تركت المكتب بعد أن بقيت على ملاك اتحاد كرة القدم مسئولا عن الكرة في الشرقية مع أكاديمية (جيمي هل) دون مهام واضحة لمدة ست سنوات ومعي عبدالله كعكي بعد أن أعفينا من مناصبنا وكوفئنا من سموه (رحمه الله)، فكتب الدهام اسم الصقر في القائمة الرابعة فوافق سموه على الفور فذهب إلى تايلاند أولا وأخذ بطولة آسيا ثم أقام بمعسكر في بولندا ومنها إلى اسكتلندا.

يشار إلى أن الصقر حاصل على بكالوريس لغة عربية، ودبلوم تربية رياضية، حصل على دورة في تحكيم كرة قدم، وكان حكم درجه أولى في دراجات، إضافة إلى أنه مارس معظم العاب الميدان والمضمار مع التمييز، وتولى على تشكيل معظم فرق الالعاب الرياضية، وأسس أول فريق كشافه بالمنطقة الشرقية، وتولى تأسيس وافتتاح مكتب رعاية الشباب بالمنطقة الشرقية عام 1383هـ.

يقول الصقر أنه لم يندم على شيء، ولازال يشعر بمحبة الناس وصداقتهم في كل مكان يتواجد فيه، فقد زرع الصقر البذرة الرياضية في أرض خصبة، وهؤلاء هم الحصاد والرصيد الحقيقي الذي يفتخر به.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 795


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google



تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

الرئيسية | الصورالمقالاتالبطاقاتالملفات الجوال  |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا |للأعلى

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الخبر تايمز ولا يسمح بالنسخ أو الاقتباس إلا بموافقه خطيه من إدارة الصحيفة

الدعم الفني و التشغيل Digint- تصميم HatOoM