جديد الأخبار
الأخبار
الثقافة والفنون
توقيع رواية "أبناء الأدهم" لجبير المليحان بثقافة الدمام
توقيع رواية "أبناء الأدهم" لجبير المليحان بثقافة الدمام

توقيع رواية

24-01-2017 21:06


الدمام- الخبر تايمز :


وقع القاص والروائي جبير المليحان روايته "أبناء الأدهم" في الأمسية النقدية التي نظمها بيت السرد في جمعية الثقافة والفنون أمس الأثنين، وقدم القراءة النقدية الناقد الدكتور مصطفى الضبع، وقدمها الدكتور مبارك الخالدي .

استهلت الأمسية بتقديم الدكتور الخالدي للضيوف وسرد لسيرهم الذاتية والأدبية من خلال الجهود المبذولة من قبلهم في الجهات الحكومية والأدبية التي عملا بها، ليبدأ الضبع مؤكداً أن الروائيون ثلاث طبقات"من يقرأ أكثر مما يكتب فأعماله عالية الجودة، ومن يكتب قدر ما يكتب فأعماله مذبذبة المستوى، ومن يكتب أكثر مما يقرأ فلا يعول على أعماله"، وأن القراءة هنا ليس بمعنى مطالعة الكتب وإنما قراءة العالم وتأمله، وإعادة تقديمه فناً سردياً له جمالياته مما يجعل فعل الكتابة يكتسب الكثير من المستويات متعددة المفاتيح، وتتعدد مفاتيح القراءة بداية من السبيكة النصية والنحوية "العنوان" بوصفه تركيباً نحوياً من المضاف والمضاف إليه وهما يشكلان مبتدأ خبره النص الروائي بكل ما فيه من مشاهد وأحداث ونشاط إنساني كاشف عن مساحة التاريخ أو مساحة من الوعي الإنساني بالعالم ،وكذلك تعمل السبيكة على إنتاج ثنائية العالم متعددة الدلالات في النص "أجا وسلمى" مثلا كما تطرح فكرة الأجيال المتوالية من أبناء الأدهم ، ويمكن رصد مجموعة من المفاتيح النصية :

- الفاصلة السردية التي جاء عليها النص تطورا عن الفصل بمعناه التقليدي ، حيث المشاهد تكون منفصلة متصلة تستمد جينات القصة القصيرة لتشكل عالم النص .
- المكان الذي يوظفه الروائي لخدمة النص ليس بمعنى البطولة وإنما بمعنى التقنية فالروائي لا يكتب عن المكان بوصفه موضوعا روائيا ولكنه يكتب بالمكان بوصفه تقنية فنية .
- حركة الضمائر التي يعتمدها الكاتب مانحا بعض شخوصه حرية الحكي ، ومنطقيته .
- الأسطورة بوصفها وعيا جمعيا يفرض نفسه على الأفراد حين يجتهدون في تفسير العالم .
- رواية الصحراء وجمالياتها بوصفها تؤطر السمات الجمالية للفن حين تجعله معبرا عن اللحظة الإنسانية ذات الطبيعة الخاصة
- الغناء بوصفه فلسفة تنحاز لها كثير من الشخصيات .

وأوضح الروائي جبير المليحان أن هناك اسطورة صغيرة دونت وكتبت ودرست على أزمنة كثيرة، اخترت مساحة من الجغرافيا يعرفها بدقة بنيت هذه الاسطورة في هذا المكان في زمن قديم وهذا الزمن القديم عاشت فيه الاسطورة في روايتها القديمة أو الجديدة ومافيها من صراع وحرب وسلام وهي ملك القاريء وهو الحكم.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 950


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google



تقييم
1.00/10 (1 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

الرئيسية | الصورالمقالاتالبطاقاتالملفات الجوال  |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا |للأعلى

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الخبر تايمز ولا يسمح بالنسخ أو الاقتباس إلا بموافقه خطيه من إدارة الصحيفة

الدعم الفني و التشغيل Digint- تصميم HatOoM