جديد المقالات
جديد الأخبار
المقالات
المقالات
الشعب السعودي وقضية حميدان التركي
الشعب السعودي وقضية حميدان التركي
08-05-2015 21:39

الشعب السعودي وقضية حميدان التركي

إن أكثر ما يتداول الآن بين الناس ووسائل الإعلام قضية حميدان التركي المسجون منذ عام ٢٠٠٤ والتي تعتبر القضية الأكثر شيوعًا بين أوساط المجتمع السعودي، الرجل المحكوم عليه بالسجن لمدة ثمانية وعشرون عام بتهمة إختطاف خادمته الإندونيسية ومنعها من مغادرة المنزل لمدة أربع سنوات وإجبارها على العمل لديه قسرًا دون دفع أجرها بالإضافة إلى التحرش الجنسي .

غالبية المجتمع السعودي متعاطف مع القضية للحد اللا متناهي مع ثقتهم التامة ببرائته وأن ما أُدين به من تهم جميعها باطلة معللين ذلك بأنها مؤامرة أمريكية إستهدفته، كما يرون أنه شخص لا يمكن أن تصدر منه هذه التصرفات فـ أصحاب اللحى مُنزهين عن الوقوع في الخطأ "كما يدعون" .

أما الفئة الأخرى من المجتمع التي تحب أن تمشي عكس التيار ويسعون لـ تبيان فطنتهم الفذة وأنهم غير تبعيين وذو أراء مُغايرة عن سائر المجتمع والوسط السعودي؛ ترفض التعاطف القائم من قبل غالبية الشعب وتبرر السبب بأن ليس هُناك ما يثبت فعليًا برائته خاصة بعدما طالبت الحكومة السعودية بالإفراج عنه ولم ينتج عن المطالبة أدنى تطور إيجابي في القضية، متمنين أن يتخذ العدل مجراه في القضية .

وكلا الفئتين منظورهما غير سليم .. فـ الفئة الأولى مستعدة لتنزيه أي كائن بشري لطالما أنه مُلتحي وتقي كما يظهر لهم، أي أنهم ينظرون للشكليات فقط بصرف النظر عما يقترفه أي شخص تظهر عليه ملامح المتدين وفي رواية أخرى "المطوع".

أما الفئة الثانية الشغوفة للظهور بأي شكل من الأشكال؛ بتمنيها أن العدل يأخذ مجراه كأنها توافق أمريكا وتؤيد ما تتخذه من إجراءات ضد حميدان التركي .

والموقف السليم يقول مهما كانت الجرائم التي إقترفها حميدان التركي مع خادمته حسبما ورد؛ لا تخول لأمريكا التي تركض وراء أبناء شعبها مهما كان جرمهم وتسعى لتبرئتهم بالحكم عليه هذه المدة المبالغ فيها والتضييق عليه في السجون الفيدرالية!

ولا نغفل نظام القضاء الأمريكي الذي تم تغييره بعد أحداث ١١ سبتمبر وأولها إعتبار بعض المقبوض عليهم أسرى حرب وربط الحكم بالوقوف ضد الإرهاب .

ولنفترض بأنه ظالم بالفعل.. سنوات السجن وما حل به من غربه عن أهله ووطنه كفيلة بأن تكون عقوبة، فـ ليس هناك عقوبات مفتوحة الأجل دون نهاية كما تراه بلاد العم سام.


إشراق الروقي
esshraq@gmail.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2965



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


إشراق الروقي
إشراق الروقي

تقييم
1.28/10 (10 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

الرئيسية | الصورالمقالاتالبطاقاتالملفات الجوال  |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا |للأعلى

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الخبر تايمز ولا يسمح بالنسخ أو الاقتباس إلا بموافقه خطيه من إدارة الصحيفة

الدعم الفني و التشغيل Digint- تصميم HatOoM